https://www.allianceassurances.com.dz/

أخر دقيقة

اكتشاف مخبأ للإرهابيين بسكيكدة وبداخله جثة ارهابي مبحوث عنه مشروع القانون الجديد يكرس الحق في الصحة لجميع المواطنين صحة الرئيس الفلسطيني تشهد تحسنا مستمرا وسريعا بن غبريط تدرس المقترح :نحو الغاء إمتحان “البيام “ ! حوالي 600 ألف مترشح على موعد مع امتحانات “البيام” غدا الإثنين الأطباء المقيمون يقررون العودة لضمان الحد الأدنى من الخدمة ابتدا من 3 جوان المقبل 9 ولايات على موعد مع امطار رعدية اليوم موجة حر تضرب الولايات الشرقية والجنوبية اليوم إطلاق خدمة الرقم الأخضر 1066 لتعميم استعمال اللغة الأمازيغية الجزائر تدين بشدة الهجوم الارهابي الذي استهدف مدينة بنغازي الليبية
Find more about Weather in Alger, AL

مواقيت الصلاة

أخـر الأخبـار

جريدة اللقاء

في انتظار الفصل النهائي في تاريخ إجراء الامتحان المصيري - "استشارة" البكالوريا تثير فتنة بين النقابات وأولياء التلاميذ

عبد الوهاب. ب
أثار قرار وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط القاضي بإطلاق “استشارة موسعة” لتلاميذ السنة الثالثة ثانوي حول إعادة تغيير تواريخ امتحان شهادة البكالوريا 2018، وتأجيل الامتحان إلى ما بعد عيد الفطر وامتحان التلاميذ من 19 إلى 24 جوان أو الإبقاء على التواريخ السابقة من 3 إلى 7 جوان المقبل جدلا واسعا نقابات التربية وجمعيات أولياء التلاميذ بين منتقد ومرحب لهذا القرار الذي فرضه اللاستقرر الذي شهدته المنظومة التربوية بسبب إضراب نقابة الكنابست والتكتل النقابي للقطاع .
واوضح رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “سناباست”، مزيان مريان امس انه كان يجدر استشارة جميع النقابات قبل الإعلان عن امر استشارة التلاميذ في تغيير التاريخ الباكالوريا عبر موقع التواصل الاجتماعي كما ان هدا الامر فيه الكثير من المبالغة والتقليل من شأن الشهادة
أما الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين “ستاف”، بوعلام عمورة، فقال إنهم غير معنيين بهذه الاستشارة التي وصفها بـ”التهريج”، لأن باستقبال الوزيرة بعض النقابات دون أخرى تكون قد وجهت ضربة قاضية لميثاق أخلاقيات المهنة الذي كانت تتغنى به.
وحسب المتحدث فان الحديث عن استشارة تلاميذ في تحديد تاريخ امتحانهم وهي سابقة من شأنها ضرب هيبة القطاع والشهادة.
و اعتبر رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “أنباف”، الصادق دزيري أن تأخير موعد إجراء البكالوريا إلى ما بعد شهر رمضان من شأنه أن يكون في صالح التلاميذ المقبلين على اجتياز هذا الامتحان وهذا من المتاعب التي سيتلقاها الأساتذة أثناء عملية التصحيح والتي قد تتأخر إلى ما بعد 4 جويلية تاريخ خروجهم في العطلة الصيفية.
من جهته أشار الأمين العام للاتحادية الوطنية لعمال التربية بلعموري لغليظ إلى أن تأخير موعد البكالوريا سيسمح للتلاميذ باجتيازه في أحسن الظروف لاسيما –مثلما أوضح– أن التاريخ المقرر سابقا “يتزامن مع شهر الصيام الذي يؤثر سلبا على أداء التلاميذ وتركيزهم.
في السياق ذاته أعربت رئيسة الفدرالية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ جميلة خياري عن تأييدها لتأخير موعد البكالوريا، مشيرة إلى أنه مطلب تقدمت به الفدرالية إلى وزارة التربية الوطنية بعد “متابعتها الدقيقة لتبعات إضراب المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس ثلاثي الأطوار “كنابست
وبالنسبة رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، علي بن زينة أن إطلاق استشارة للتلاميذ حول تغيير تواريخ امتحان البكالوريا، سيجعل من الأمر حقا مشروعا لهم في المستقبل، الأمر الذي يهدد بخروج التلاميذ كل سنة ومطالبة الوزيرة بإعادة تغيير تواريخ الامتحانات الوطنية وتحديدها حسب رغباتهم وما يخدم مصالحهم، وبالتالي فقدان الامتحان لمصداقيته، مشيرا إلى أنه كان على الوزيرة الاكتفاء باستشارة مدراء التربية والمفتشين مثلما كان معمولا به خلال السنوات الماضية والعمل على ما يخدم القطاع والتلميذ في آن واحد

10/03/2018

نشرة اللقاء pdf

نشرة 27/05/2018

أرشيف (PDF)