https://allianceassurances.com.dz/

أخر دقيقة

المديرية العامة للأمن الوطني توضح بخصوص تورط سائقها في قضية الكوكايين انطلاق عملية جديدة لتوزيع السكنات يوم5 جويلية القادم: احصاء 17 ألف جزائري مقيم بالمهجر مكتتب في صيغة LPP اويحيي يدعو الرئيس بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة التحريض على العنف ضد النساء على “فيسبوك”: التحقيق جاري لكشف المتورطين توقيف 4 قضاة في قضية ال 7 قناطير من الكوكايين المحجوزة في وهران 7 ارهابيين يسلمون انفسهم للجيش بتمنراست انطلاق امتحان البكالوريا و سط مخاوف من تسريب المواضيع رحابي يدعو الى اتخاذ موقف ضد المحرضين على حرق النساء “بالأسيد” قائمة بالأشياء الممنوعة في امتحانات بكالوريا2018 و التي تعرض الممتحنين للاقصاء المستفيدون من سكنات اجتماعية يمكنهم شرائها بـالتقسيط في 10 سنوات
Find more about Weather in Alger, AL

مواقيت الصلاة

أخـر الأخبـار

جريدة اللقاء

بمشاركة ألف قائمة انتخابية - الحملة الانتخابية تنطلق اليوم

تنطلق اليوم الحملة الانتخابية بمشاركة 1000 قائمة تخص 53 حزبا سياسية إلى جانب الأحرار على مدار 3 أسابيع إلى إقناع الناخبات والناخبين ببرامجهم وكسب ثقتهم وتمثيلهم خلال السنوات الـ 5 المقبلة ضمن الهيئة التشريعية.
وتبقى مسألة ضمان نزاهة العملية الإنتخابية وتفادي حدوث التزوير خلال الإستحقاقات المقبلة الهاجس الأكبر للأحزاب السياسية المشاركة في تشريعيات 10 ماي والناخبين وهو الإنشغال الذي ردت عليه السلطات العمومية بالتأكيد على التطبيق الصارم للعقوبات في حق كل من تسول له نفسه المساس بمصداقية الاقتراع.
في هذا الإطار تم وضع عدد من الإجراءات الكفيلة بتحقيق هذا الهدف وعلى رأسها استحداث اللجنة الوطنية للإشراف على الإنتخابات التي أسندت إلى الجهاز القضائي وكذا تنصيب اللجنة الوطنية لمراقبة الإنتخابات التي تضم ممثلين عن كل الأحزاب السياسية المشاركة في الإنتخابات والتي تسهر من خلال لجانها الولائية والبلدية على مراقبة مختلف الجوانب التنظيمية المتعلقة بالإنتخابات فضلا عن اقصاء العديد من القوائم الانتخابية بجود قانون انتخابات جديد منع الأحزاب ”المجهرية” التي لن يسمح لها القانون الجديد بالمشاركة في الانتخابات القادمة بعدما فشلت في تجاوز عتبة 4 بالمائة
وتحسبا للحملة الانتخابية تم تخصيص 4.734 فضاء عمومي لتنشيط التجمعات الشعبية، أي بزيادة تقدر ب 388 فضاء مقارنة بالانتخابات التشريعية لسنة 2012 كما تم وضع إطار تنظيمي للانتخابات ستتكفل بها العدالة“، مذكرا بأن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات لها كامل الصلاحيات “لفتح تحقيقات في حالة وقوع التجاوزات كما تقرر النصوص التشريعية المسيرة لكامل المسار الانتخابي، سلسلة من الإجراءات حتى تجري الحملة الانتخابية في “أحسن الظروف بعيدة عن كل أشكال الشتم والقذف أو تجاوزات أخرى
إذا كانت المؤشّرات توحي بنزاهة الانتخابات التشريعية، فإن الهاجس الأكبر يبقى ممثّلا في نسبة المشاركة في الانتخابات القادمة، حيث تشير بعض المعطيات إلى تسجيل ما يمكن وصفه ب البرود السياسي في الشارع الانتخابي، حيث لا تحظى الانتخابات التشريعية بالاهتمام الشعبي المأمول من طرف نشطاء الطبقة السياسية الذين يتحرّكون في كلّ الاتجاهات لإقناع الجزائريين بالذهاب بقوّة إلى صناديق الانتخابات التي يبدو أنها ستكون أكثر الانتخابات التشريعية نزاهة في تاريخ البلاد•
وتنطلق الحملة الانتخابية لتشريعايات 4 ماي في الوقت الذي قشلت بعض الأحزاب المقاطعة في فرض نفسها لاقناع الشعب لعدم التصويت ومقاطعة التشريعيات بعدما اقتصرت تحركات ما تسمى بتنسيقية الأحزاب والشخصيات المقاطعة للرئاسيات قبل انطلاق الحملة الانتخابية بخرجة ميدانية في مقام الشهيد بالعاصمة حضرها بضعة عشرات وتجمع شعبي بقاعة حرشة .

08/04/2017

نشرة اللقاء pdf

نشرة 23/06/2018

أرشيف (PDF)