أخر دقيقة

أويحيى يعرب عن أمله في أن يكون في مستوى ثقة رئيس الجمهورية أويحيى يستلم مهامه الجديدة كوزير أول الخضر يحققون أول انتصار صعب ضد منتخب الطوغو بهدف لصفر تحت قيادة الناخب الجديد ألكاراز اليوم على الساعة العاشرة ليلا بملعب تشاكر : الجزائر – الطوغو نتائج “السانكيام” اليوم بداية من الساعة الـ 3 زوالا استلمت الوزيرة الجديدة للبيئة والطاقات المتجددة السيدة فاطمة الزهراء زرواطي أمس السبت مهامها الجديدة ارتفعت أسعار النفط أكثر من 1 بالمئة لتعوض بعض الخسائر الحادة التي تكبدتها في الجلسة السابقة تسلم وزير الطاقة الجديد مصطفى قيتوني أمس السبت مهامه على رأس الوزارة خلفا لنور الدين بوطرفة تآجيل مباريات النصف النهائي من كآس الجمهورية إلى شهر جوان القادم اتحاد البليدة يضمن الصعود إلى القسم الوطني الأول رفقة اتحاد بسكرة ونادي بارادو
Find more about Weather in Alger, AL

مواقيت الصلاة

أخـر الأخبـار

جريدة اللقاء

4 منظمات تهنئ الماليين عن "التنصيب الفعلي" للسلطات الانتقالية

هنأ الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي وهيئة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا الأربعاء الأطراف الموقعة على اتفاق السلم والمصالحة بمالي المنبثق عن مسار الجزائر عن “التنصيب الفعلي” للسلطات الانتقالية في كل من كيدال وميناكا وغاو.
و جاء في بيان مشترك لهذه المنظمات أن “الاتحاد الإفريقي وهيئة الأمم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والاتحاد الأوروبي، بصفتهم أعضاء في فريق الوساطة المدعم لتطبيق اتفاق السلم والمصالحة بمالي المنبثق عن مسار الجزائر، تهنئ الأطراف الموقعة عن التنصيب الفعلي للسلطات الانتقالية بكيدال يوم 28 فبراير وميناكا وغاو يوم 2 مارس”.
وشجعت المنظمات الأربع في هذا الصدد الأطراف الموقعة على الاتفاق على “استكمال” هذا المسار داعية إياهم إلى “تجاوز الصعوبات” التي تحول دون تنصيب السلطات الانتقالية في منطقتي تاوديني وتومبوكتو.
كما دعت أطراف الاتفاق إلى الاستمرار في احترام التزاماتهم المتعهد بها لا سيما خلال الاجتماع الرفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق المنعقد بباماكو في 10 فبراير تحت رئاسة وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة.
و في هذا الصدد، أكدت المنظمات على ضرورة تطبيق جميع أحكام الاتفاق المتعلقة بالمرحلة الانتقالية من أجل “دعم توافقي للإصلاح الجاري للدولة والهندسة السياسية والأمنية الجديدة” داعين إلى تنصيب “في اقرب الآجال” اللجنة الوطنية لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج ولجنة الادماج والمجلس الوطني لإصلاح القطاع الأمني التي تراها “ضرورية” لتحقيق تقدم في مسار السلم.
كما نوهت بقيام الأطراف يوم 23 فبراير بأول دورية مشتركة بغاو في إطار الآلية العملية للتنسيق داعية إياه إلى توسيعها في أقرب الآجال بكل من كيدال وتومبوكتو.
وترى المنظمات الأربع أن “إضفاء الطابع العملي على هذه الإجراءات يشكل “تقدما معتبرا” في تنفيذ الاتفاق و“مرحلة هامة” في تعزيز السلم والاستقرار وعودة مصالح الدولة.
كما أكدت مجددا على “التزامها الحازم” بدعم تنفيذ الاتفاق بالتنسيق مع لجنة متابعة الاتفاق ورئيس فريق الوساطة الدولية (الجزائر) مشيرا إلى “عزمهم على التصدي لأعمال كل من يعرقل أو يهدد تنفيذ الاتفاق”.
وإذ أشادت بالتقدم المحرز في تحضير ندوة الوفاق الوطني دعت المنظمات الأربع أطراف الاتفاق إلى “العمل بالتنسيق” من أجل تحسين العلاقات بين المجموعات وتبادل المعلومات حول التهديدات الأمنية واتخاذ الإجراءات الملموسة لمحاربة التطرف العنيف والإرهاب.
ونددت بشدة بالاعتداءات التي استهدفت يوم 5 مارس مراكز مراقبة للقوات المسلحة المالية ببولكاسي والتي أودت بحياة عدة جنود وبتومبوكتو وكذا الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مؤخرا المناطق الحدودية لبوركينا فاسو والنيجر.

08/03/2017

نشرة اللقاء pdf

نشرة 11/12/2017

أرشيف (PDF)