أخر دقيقة

أويحيى يعرب عن أمله في أن يكون في مستوى ثقة رئيس الجمهورية أويحيى يستلم مهامه الجديدة كوزير أول الخضر يحققون أول انتصار صعب ضد منتخب الطوغو بهدف لصفر تحت قيادة الناخب الجديد ألكاراز اليوم على الساعة العاشرة ليلا بملعب تشاكر : الجزائر – الطوغو نتائج “السانكيام” اليوم بداية من الساعة الـ 3 زوالا استلمت الوزيرة الجديدة للبيئة والطاقات المتجددة السيدة فاطمة الزهراء زرواطي أمس السبت مهامها الجديدة ارتفعت أسعار النفط أكثر من 1 بالمئة لتعوض بعض الخسائر الحادة التي تكبدتها في الجلسة السابقة تسلم وزير الطاقة الجديد مصطفى قيتوني أمس السبت مهامه على رأس الوزارة خلفا لنور الدين بوطرفة تآجيل مباريات النصف النهائي من كآس الجمهورية إلى شهر جوان القادم اتحاد البليدة يضمن الصعود إلى القسم الوطني الأول رفقة اتحاد بسكرة ونادي بارادو
Find more about Weather in Alger, AL

مواقيت الصلاة

أخـر الأخبـار

جريدة اللقاء

خصص لبنات حواء، وأثار سخط بعض النساء - أسعار خيالية وخدمات رديئة بشاطئ " مارينا بالم "

ياسمين ريف
خصص شاطئ “مارينا بالم” الواقع ببرج البحري للنساء، هذا الأخير يعتبر أول شاطئ في الجزائر يستقبل الجنس اللطيف فقط لما يمنحه المكان من حرية في اللباس والحركة بعيدا عن أعين الرجال ، يعرف الشاطئ إقبالا يوميا للمصطافات اللاتي يقبلن عليه بكثافة.إلا انه يعرف نقائص و مشاكل كثيرة ما جعل النساء التي يقصدنه يتذمرن من الوضع الكارثي الذي يعرفه الشاطئ ،فمياهه ملوثة وتنبعث منها روائح كريهة ناتجة عن تدفق المياه القذرة بالإضافة إلى النفايات و القاذورات التي تطفو على سطح البحر، بالإضافة إلى المراحيض المتسخة التي تفتقر لأدنى شروط السلامة الصحية ،التي باتت تشكل خطرا على الصحة إضافة إلى العوالق البحرية التي تزعج أثناء السباحة .
ولمعرفة رأي المصطافات اقتربت “اللقاء “ من بعض الفتيات لمعرفة رأيهن في شاطئ مارينا بالم ل.م شابة في العشرين من العمر “ أتين إلى شاطئ مارينا للمرة الأولى ولكن ما صدمنا هو تلوث مياه البحر و الرائحة الكريهة التي تنبعث منه لدرجة لا نستطيع السباحة فيه ناهيك عن دخوله الذي يقدر ب 1000 دج للشخص الواحد”.
الخضوع للأمر أمام انعدام البديل
وما لفت انتباهنا أيضا على غرار تكلفة سعر التذكرة وهو الارتفاع الجنوني في أسعار المأكولات، نجد المأكولات والمشروبات باهظة الثمن، فالسندويش يقدر ثمنه داخل المنتجع بـ 350 دج و البيتزا بـ 500 دج ،أما قارورة المياه المعدنية وصلت إلى 200 دج فالمصطافات متذمرات من غلاء الأسعار، لكنهن لا يجدن الراحة إلا في هذا المكان .
عند مدخل المركب يفتشن الحقائب ويمنعن الزبونات من إدخال المأكولات والمشروبات إلى الشاطئ ، فيجبرن على الشراء من داخل المنتجع بالأسعار التي يفرضونها عليهن حيث يجدن أنفسهن يخضعن للأمر أمام انعدام شواطئ أخرى خاصة بالنساء.
أما الآنسة الهام 24 سنة حدثتنا عن المشاكل بهذا الشاطئ، معربة في تصريحها“سمعت عن هذا الشاطئ و تحمست للذهاب إليه،فكرة شاطئ خاص بـ“النساء فقط” إستهوت جميع صديقاتي ،هذا هو الأمر الذي جذبني و دفعني لأخذ موعد أنا وصديقاتي للتوجه إليه للاستجمام و الترفيه عن النفس لكن عند وصولنا تفاجئنا بما لم نكن نتصوره ،مياه عكرة ،روائح كريهة ، كراسي مكسرة ،مراحيض متسخة نجد علاقة تناقض بين الأسعار و الخدمات المقدمة فهذه هي المرة الأولى والأخيرة التي ازور فيها هذا المنتجع “
أمام هذه الوضعية يتعين على إدارة المنتجع اتخاذ التدابير اللازمة للشروع في تنظيف الشاطئ وخلق جو ملائم للاستجمام دون تعرض المصطافات لمشاكل صحية و الوقوف على النقائص المسجلة.

12/09/2015

نشرة اللقاء pdf

نشرة 11/12/2017

أرشيف (PDF)